من أسرة واحدة.. وفاة 3 أطفال غرقًا في إحدى قنوات التصريف بسد مأرب     "سعيد عفري" يشيد بالالتفاف الكبير خلف لجنة اعتصام المهرة     أكدت الحفاظ على المهرة.. "لجنة الاعتصام" تأسف لما حدث في شبوة وتستنكر قصف الطيران الإماراتي     "كلشات" يدعو لوحدة الصف والحفاظ على اللحمة الوطنية بين أبناء المهرة     المهرة.. مؤسسة الطرق تبدأ بإزالة الكثبان الرملية على طريق نشطون - سيحوت     المجلس العام يناقش آخر المستجدات في المهرة ويدرس مشاريع خدماتية مقبلة     محنة مزارعي القمح في أوكرانيا تنذر بمجاعة عالمية     "صراع أذرع الإمارات".. مقتل قائد لواء في "دفاع شبوة" برصاص العمالقة في عتق     الانتقالي يحشد مليشياته لمهاجمة القوات الحكومية في أبين     تعادل سلبي بين "اتحاد المسيلة وفرتك" في ثاني مباريات بطولة الفقيد "الزويدي"     شرطة تعز تضبط أكثر من 60 قضية خلال أسبوع     الأرصاد يتوقع هطول أمطار رعدية واضطراب البحر     الأمم المتحدة تؤكد استمرارية المحادثات بشأن فتح طرق تعز     الأمم المتحدة تعلن مقتل أكثر من 70 شخصا بسبب الأمطار في اليمن     شبوة.. أذرع الإمارات تتقاتل فيما بينها في عتق    

فيصل الحذيفي

قصة الوديعة السعودية واشتراط الإقبالات

[ الأحد, 19 ديسمبر, 2021 ]
الوديعة السعودية في العام 2018..

لم يتم إخضاعها للتصرف إلا بشرط إقالة رئيس الحكومة بن دغر الذي اعترض بلغة دبلوماسية ضد تدخل الإمارات السياسي والعسكري في سقطرى؛ بل وتم إحالته للتحقيق لإرضاء الكفيل، وإثبات العمالة والارتهان.

وتسبب تأخير تسليم الوديعة آنذاك انهيار سعر صرف الريال من 500 مقابل الدولار إلى 800 ..

ترى: من سيكون عليه الرحيل اليوم مقابل الوديعة المتوقعة والمزمعة؟!

وإذا قبل الدنبوع شرط الإقالة لفلتان أو علان مقابل الوديعة..

فماذا تبقى من ثقة بهذا الرئيس الملطشة!

أنا أفضل الحفاظ على الشخصيات الوطنية الناجحة مقابل رفض أي وديعة أو دعم مشروط يسمح بانتهاك السيادة ويعبث بالقرار اليمني.

الرئيس الذي تمنع الإمارات طائرته من الهبوط في سماء مطار عدن ويقبل الرضوخ لهذا المنع ليس مستحيلا عليه أن ينفذ كل ما يملى عليه دوما وأبدا.

وهو لا يستحق أن يظل رئيسا دقيقة واحدة..

حتى لو تقوم القيامة الاقتصادية على اليمنيين مقابل عزله وترحيله من السلطة..

قديما قال عنترة 

لا تسقني كأس الحياة بذلة 

بل فاسقني بالعز كأس الحنظل..

كفاية انتهاك وإذلال لليمنيين من دول التحالف بواسطة الشرعية التي فتحت الأبواب مشرعة لمثل هذه الانتهاكات المذلة..

وكفاية على الأحزاب الداعمة الشرعية أن ترهن نفسها للخارج مقابل المصالح اليمنية العليا..

العيال كبرت..

والناس تفهم جيدا.. فالفضيحة واقعة على رؤوسكم ولن يغفر لكم الشعب اليمني..


مشاركة:


تعليقات

المزيد.. لـ فيصل الحذيفي